للنشر الفوري
24 مارس 2020 ، 3:30 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة
الاتصال: contact@campaignforuyghurs.org
حركة الأويغور (CFU)

في محاولة للتعامل مع وباء كورونا ، تحث الحكومات مواطنيها على البقاء في منازلهم وممارسة البعد الاجتماعي. و في بعض دول العالم تفرض حظر التجول و إغلاق لمدن ومناطق بأكملها. ويُطلب من الناس البقاء في منازلهم وتجنب كل اتصال اجتماعي ، ان لم يكن ذلك ضروريًا للغاية. ويقتصر الخروج على شراء الحاجات الأساسية من الموادالغذائية وطلب المساعدة الطبية فقط للحد من انتشار الفيروس التاجي، ولكن الوضع في تركستان الشرقية يختلف حيث يتم ترك الشعب الأويغوري المسلم بدون حماية من الفيروس. ولا توجد رعاية طبية أو إجراءات للحماية.

وفي الواقع اتخذت الصين تدابير لتهديد حياة الأويغور ، من خلال تنفيذ سياسة نفي شباب الأويغور إلى داخل الصين حيث لا يزال الفيروس منتشرًا هناك بشكل واسع. ويقوم الحزب الشيوعي الصيني باقتياد هؤلاء الشباب إلى الموت المحقق وذلك عن طريق إجبارهم على العمل في المرافق والمناطق الموبوءة. وقد أجبر الفيروس التاجي اللجنة الأولمبية الدولية الي تأجيل دورة الألعاب الأولمبية الصيفية بطوكيو 2020 حتى صيف 2021. ويرتفع عدد الوفيات في بلدان و مناطق مختلفة من العالم مع استمرار انتشار الفيروس ، ولا يوجد علاج له في الأفق القريب، ويتم اتخاذ الاحتياطات لضمان احتواءه وخفض عدد المصابين. و نظرًا لأنه تم تكريم الصين باستضافة الألعاب الأولمبية الشتوية 2022 ، فمن المهم تسليط الأضواء على قيم العمل في الألعاب الأولمبية ، لأنها لا تتوافق مع المبادئ الحاكمة في الصين والتي تقوم على الشمولية والدكتاتورية وعدم الشفافية. وعندما قمت بتوجيه أسئلة عن سبب إقامة الأولمبياد في بلد لا يحترم القيم الأولمبية ، (في رسالة بريد إلكتروني خاصة إلى فريق العلاقات الإعلامية باللجنة الأولمبية الدولية) ، ذكرت اللجنة الأولمبية الدولية : أنه قد تم طرح هذه المشكلات مع الحكومة الصينية والسلطات المحلية وتلقينا تأكيدات على احترام مبادئ الميثاق الأولمبي في سياق الألعاب.

إن مجرد رد الحكومة الصينية لطمأنة اللجنة الأولمبية الدولية بأن مبادئ الميثاق الأولمبي سيتم احترامها ليس كافياً قطعا ، وخاصة وأن الصين ليست أكثر شفافية من أفعالها ، ولا سيما فيما يتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكب ضد الأويغور وغيرهم من المسلمين الأتراك. هذا الموقف هو نفس موقف الشركات العالمية التي تعتمد على مجرد الردود النظرية للصين فيما يتعلق بعمليات التدقيق والعناية الواجبة المقدمة في مرافق العمل القسري . وهذا ما يشجع الصين على الإستمرار في جرائمها ضد الإنسانية. قال رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ ، “إن تعزيز الشفافية والحكم الرشيد والمساءلة هي العناصر الرئيسية لجدول الأعمال الأولمبي لعام 2020. واستنادا إلى هذه المبادئ ، تمضي اللجنة الأولمبية الدولية قدما من خلال إدراج أحكام في عقد المدينة المضيفة تهدف تحديدا إلى حماية حقوق الإنسان ومكافحة الفساد”. .

سرد رئيس اللجنة الأولمبية الدولية جميع المبادئ والقيم التي تفشل الصين في التمسك بها أو حتى احترامها حيث لا توجد فيها شفافية أو مساءلة فيما يتعلق بالفيروس التاجي وبالتأكيد لا يوجد أي من هذه المبادئ فيما يتعلق بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان . ولا تُحاسب الصين على الفظائع التي تُرتكب ضد الأويغور والمسلمين الأتراك الآخرين ، وهي بالتأكيد فشلت في حماية حقوق الإنسان. و إذا مضت اللجنة الأولمبية الدولية في إسناد استضافة الألعاب الأولمبية إلى البلدان التي لا يتم فيها دعم هذه المبادئ الأساسية ، فلن تكون الصين آخر دولة دكتاتورية تستضيف دورة الألعاب الأولمبية.

تصف روشان عباس المديرة التنفيذية لحركة الأويغور اختيار الصين كمضيفة للأولمبياد في ٢٠٢٢ في بكين بالإختيار غير الموفق الذي يدفع إلى التشكيك في قيم الديمقراطيات الغربية والعالم الإسلامي والضمير العام للبشرية جمعاء!” تدعو حركة الأيغور ( CFU ) المجتمع الدولي إلى اتخاذ خطوات قابلة للتنفيذ لمحاسبة الصين ليس فقط بالنسبة للجرائم ضد الأويغور ، ولكن أيضًا لافتقارها للشفافية فيما يتعلق بالفيروس التاجي كورونا.

لقد حان الوقت للصين لتحمل المسؤولية عن أفعالها وعدم مكافأتها باستضافة الألعاب الأولمبية في هذه الأوقات العصيبة. نناشدكم عدم نسيان الأويغور والكازاخستانيين وغيرهم ممن يعانون من أعمال الإبادة الجماعية التي تقوم بها الصين.

(ترجمه عبد الحكيم إدريس)