محور العار، يوليو 2020.. الدول التي دعمت الصين في هونغ كونغ

عرضت ممثلة كوبا القرار المؤيد لـ CCP الذي يضم 53 دولة في مجلس حقوق الإنسان في جنيف (من تلفزيون الأمم المتحدة على شبكة الإنترنت)

عرضت ممثلة كوبا القرار المؤيد لـ CCP الذي يضم 53 دولة في مجلس حقوق الإنسان في جنيف (من تلفزيون الأمم المتحدة على شبكة الإنترنت)

  عرضت ممثلة كوبا القرار المؤيد لـ CCP الذي يضم 53 دولة في مجلس حقوق الإنسان في جنيف (من تلفزيون الأمم المتحدة على شبكة الإنترنت)

  في١يوليو٢٠٢٠، وقعت 53 دولة (بما في ذلك الصين) على قرار قدمته كوبا في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف يشيد بالصين لإقرار قانون الأمن القومي لهونج كونج. تم نشر قائمة أولئك الذين أصبحوا جزءًا من محور العار الجديد هذا- وهو اسم Bitter Winter الذي تم إنشاؤه أصلاً لأولئك الذين يدعمون الاضطهاد الصيني للمسلمين في شينجيانغ- (تركستان الشرقية)

 بيتر ونتر:

  الصين، أنتيغوا وبربودا، البحرين، بيلاروس، بوروندي، كمبوديا، الكاميرون، جمهورية أفريقيا الوسطى، جزر القمر، الكونغو – برازافيل، كوبا، جيبوتي، دومينيكا، مصر، غينيا الاستوائية، إريتريا، الغابون، غامبيا، غينيا، غينيا بيساو، إيران العراق، الكويت، لاوس، لبنان، ليسوتو، موريتانيا، المغرب، موزمبيق، ميانمار، نيبال، نيكاراغوا، النيجر، كوريا الشمالية، عمان، باكستان، فلسطين، بابوا غينيا الجديدة، المملكة العربية السعودية، سيراليون، الصومال، جنوب السودان، سريلانكا، السودان، سورينام، سوريا، طاجيكستان، توغو، الإمارات العربية المتحدة، فنزويلا، اليمن، زامبيا وزيمبابوي.…Read More

بيانات تحليلية.. الصين تجبر الإيغور على الخضوع لعمليات إجهاض قسرية

بيانات تحليلية.. الصين تجبر الإيغور على الخضوع لعمليات إجهاض قسرية

أخبار الآن | دبي | بيانات تحليلية – سانيا رحمان

أظهر تقرير جديد، نشرته أسوشيتد برس عن سياسات الحكومة الصينية تجاه الأقليات كيف أن الحزب الشيوعي الصيني يجبر أقلية الإيغور على الخضوع لعمليات تعقيم وإجهاض وتحديد النسل.

يوضح الرسم البياني أدناه عدد عمليات التعقيم لكل 100،000 شخص في شينجيانغ مقارنة بجميع الصين:…Read More

ناشطة: الإيغور يتعرضون لهولوكوست جديد

من بوابة الإرهاب تطل الصين على أقلية الإيغور، مستخدمة شتى أنواع البطش والتعذيب بحقهم لدفعهم إلى الانسلاخ عن دينهم وثقافتهم وهويتهم، عبر بناء محارق الجثث والمعتقلات وجعل الشعب الملكوم حقل تجارب طبية تفضي غالبا إلى الموت.

(Photo by Kevin Frayer/Getty Images) أخبار الآن

(Photo by Kevin Frayer/Getty Images) أخبار الآن

الناشطة الإيغورية “روشان عباس” تحدثت إلى أخبار الآن عن الأساليب التي تستخدمها الصين لقمع الأقلية المسلمة القاطنة بأغلبها في “شينجيانغ”، قائلة: “تستخدم الصين الإرهاب لتجعل مسلمي الإيغور يتخلون عن دينهم لأنها تعلم أن الإسلام هو الذي يبقينا غير تابعين لأفكار الصينيين، فوجدت الحكومة الصينية أن الهدف الأكثر أهمية في هذه العملية التي تقوم بها هي أن تقضي على الديانة المسلمة لأنها تشكل الرابط الذي يجمع الإيغوريين وهو الذي جلعنا نبقى أحياء… مثل التصميم الذي يبقي أي بناء متماسك وقوي… ترغب الحكومة الصينية بتدمير أهم ظاهرة مهمة بالنسبة للناس في شرق تركستان وهي الإسلام…”.

بكين لم تكتف بزج مئات الآلاف من الإيغوريين في معسكرات اعتقال جماعية، بل عمدت كذلك إلى بناء محارق للجثث لإرهاب الأقلية المسلمة وكل من لا يمتثل لأوامر ونواهي الحزب الشيوعي الصيني.…Read More

جولشان عباس رهن الاحتجاز في معسكر الاعتقال

روشان عباس، شقيقة الدكتورة جولشان عباس، في واشنطن.

العالم يعرفها بسبب حملة أختها روشان عباس، التي استمرت في سؤال الحزب الشيوعي الصيني عن مكان جولشان. يوجد الآن إجابة. تم احتجازها في معسكرات الاعتقال الصينية.…Read More

جولشان عباس، شقيقة الناشطة الأويغورية في المنفى، أكدت اعتقالها بعد اختفائها قبل 21 شهرًا

 تمت التأكد بخصوص احتجاز جولشان عباس بعد عامين تقريبًا من اختفائها، وهي طبيبة متقاعدة أويغورية من تركستان الشرقية / منطقة شينجيانغ ذاتية الحكم لقومية الأويغور شمال غرب الصين، والتي فقدت بعد ان تحدثت شقيقتها التي تقيم في واشنطن ضد سياسات بكين فى المنطقة.

اختفت المتقاعدة جولشان عباس، التي عملت سابقًا في مستشفى نورباغ للبترول في العاصمة الإقليمية أورومتشي ، اختفت مع عمتها في سبتمبر 2018 – بعد أيام من مشاركة شقيقتها روشان عباس في حوار حول الصين في معهد هدسون في واشنطن والتي فضحت فيها الأوضاع و الظروف في معسكرات الاعتقال في الصين ، حيث يُعتقد أن ما يصل إلى 1.8 مليون من الأويغور والأقليات المسلمة الأخرى محتجزون منذ أبريل 2017.…Read More

تحقيق: الصين تجبر الإيغور على العمل قسرًا في مصانع ماركات عالمية شهيرة

   سهّلت الحكومة الصينية النقل الجماعي للأويغور وغيرهم من مواطني الأقليات العرقية من منطقة سنجان التي تقع في أقصى غربيّ إلى المصانع التي توجد في جميع أنحاء البلاد. وفي ظل الظروف التي تشير بقوة إلى أنهم يعملون بشكل قسري، يعمل الأويغور في المصانع الموجودة في سلاسل التوريد لصالح ما لا يقل عن 83 علامة تجارية عالمية معروفة في قطاعات التكنولوجيا والملابس والسيارات، بما في ذلك آبل وبي إم دبليو وجاب وهواوي ونايكي وسامسونغ وسوني وفولكس واجن.

إجبار مسلمين في الصين على تناول الخنزير في نهار رمضان

تحتجز السلطات نحو مليون شخص من الأويغور في معسكرات اعتقال. أرشيفية

إجراءات جديدة مشددة بمناسبة شهر رمضان، طبقتها السلطات الصينية على أقلية الأويغور المسلمة شرقي الصين، تضمنت الإجبار على تناول لحم الخنزير، بحسب وثائق ومطلعين لموقع “بيتر وينر“.…Read More