الصين: “أبناء العم” … مخبرو الدولة يعيشون في منازل الأيغور المسلمة

امتظاهرون الأيغور أمام القنصلية الصينية في استنابول

امتظاهرون الأيغور أمام القنصلية الصينية في استنابول © AFP
2 دقائق

تعيش أقلية الأيغور المسلمة في الصين تحت المراقبة الشديدة منذ عام ٢٠١٧، وترصد السلطات الصينية كافة تفاصيل حياتهم تخوفا من انتشار الأفكار المتطرفة في صفوفهم.

لكن صحيفة “لوموند” الفرنسية نشرت تحقيقا حول أساليب المراقبة في منطقة شينغيانغ، أكدت فيه، نقلا عن شهادات عائلات من هذه الأقلية، أن عملية المراقبة لا تقتصر على تحركاتهم وتصرفاتهم في الأماكن العامة، وإنما ترسل السلطات مخبرين يعيشون مع عائلات الأيغور في منازلهم لمدة لا تقل عن الأسبوع شهريا، وأن عدد هؤلاء المخبرين كان ١٠٠ ألف في البداية، ولكنه يتجاوز حاليا المليون مخبر.…Read More

واشنطن تفرض حظرا على بضائع صينية ينتجها “معسكر الأويغور”

Source:freemuslim

Source:freemuslim

عبد الجبار أبوراس /مصدر: دوت الخليج

أعلنت الولايات المتحدة فرض حظر على بضائع صينية تعتبرها نتاج “تسخير” في تركستان الشرقية (إقليم شينجيانغ)، وتشمل منتجات مركز تقول واشنطن إنه معسكر احتجاز لأبناء أقلية الأويغور المسلمة.

وقال مارك مورغن نائب مفوض وكالة الجمارك وحماية الحدود الأميركية إن الحكومة الصينية تمارس انتهاكات منهجية بحق الإيغور، والتسخير هو انتهاك صارخ لحقوق الإنسان، حسبما نقل موقع قناة الحرة الأمريكي. وتشمل البضائع القطن والملابس ومستحضرات الشعر والأجهزة الإلكترونية التي تنتجها 5 مصانع محددة في شينيجانغ وأنهوي المجاورة.

كذلك تشمل قائمة البضائع المحظورة منتجات “مركز مقاطعة لوب 4 للتأهيل والتدريب في شينجيانغ”، والذي يعتبره القائم بأعمال مساعد وزير الأمن القومي الأميركي كين كوتشينيلي مركزا للتسخير. وقال كوتشينيلي: “هذا ليس مركزا للتأهيل، إنه معسكر اعتقال، مكان تتعرض فيه الأقليات الدينية والعرقية لانتهاكات ولعمل قسري في ظروف مشينة من دون ملاذ أو حرية، إنها عبودية العصر الحديث، وأدعو الحكومة الصينية لإغلاق معسكرات الاعتقال”.…Read More

إضطهاد كبير.. سكان من الأويغور يتخلّون عن الاغتسال صباحاً لسنوات خوفاً من إتهامهم بالوضوء!

Doc-P-744626-637353631907729476.jpgكثيرةٌ هي ممارسات الاضطهاد التي يفرضها الحزب الشيوعي الصيني على الإيغور في شينجيانغ، وأبرزها منعهم من أداء شعائرهم الدينية، والتضييق عليهم بأي شيء. وفي ظلّ هذا القمع الكبير، فإنّ تقارير جديدة برزت مؤخراً، تكشف أنّ “سكان قرية من الإيغور في مدينة كاشغار في شينجيانغ، لم يغسلوا وجوههم لسنوات، وذلك خوفاً من اتهامهم بالوضوء وارسالهم إلى معسكرات الاعتقال التي تشهدُ أبشع الأساليب القمعية وفصول التعذيب”.  وتكشف التقارير أنّ “الإيغور الذين يؤدون ممارسات دينية مثل الصلاة، يواجهون تهمة التطرف الديني، وأن السلطات تعتمد على الجيران الذين يراقبون بعضهم البعض، لتحديد ما إذا كان هناك أي شخص مذنب، وبالتالي الإبلاغ عنه”. ومع هذا، فإن أولئك الذين يجري إخبار السلطات بأمرهم، يواجهون الاحتجاز داخل شبكة معسكرات الاعتقال الواسعة في شينجيانغ، إذ كشفت الوثائق أن السلطات احتجزت ما يصل إلى 1.8 مليون من الإيغور والأقليات المسلمة الأخرى منذ نيسان 2017.

مولان: انتقادات لشركة ديزني بعد تصوير الفيلم  فى تركستان الشرقية(بإقليم شينجيانغ) في الصين حيث يشكو مسلمو الإيغور من الاضطهاد

يعتقد أن نحو مليون من سكان شينجيانغ - معظمهم من الويغور المسلمين - محتجزون في معسكرات خاصة

 يعتقد أن نحو مليون من سكان شينجيانغ – معظمهم من الإيغور المسلمين – محتجزون في معسكرات خاصة

مصدر: BBC

تتعرض شركة ديزني لانتقادات شديدة لتصويرها فيلمها الجديد “مولان” في جزء من الصين تُتهم الحكومة الصينية بارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان فيه.

ويتضمن الفيلم في مقدمته شكرا وتقديرا لإحدى الدوائر الأمنية الحكومية في إقليم شينجيانغ الذي يُعتقد أن نحو مليون من سكانه – معظمهم من الإيغور المسلمين – محتجزون في معسكرات خاصة.…Read More

ناشطون إيغور يردون على السفير الصيني في بريطانيا حول قمع الأقلية المسلمة

أخبار الآن | واشنطن – أمريكا (خاص)

بعد اتهام وزير الخارجية البريطاني “دومينيك راب” الصين بارتكاب انتهاكات “جسيمة وفادحة” بحق الإيغور المسلمين، وإدعاءات السفير الصيني في بريطانيا “ليو شياو مينغ ” بأن بلاده لم ترتكب أي انتهاك بحق الأقلية المسلمة، ندد ناشطون بالتصريحات الصينية، مشددين على أنها محض “افتراءات” لتبييض سمعة الصين في المحافل الدولية.…Read More

واشنطن بوست: ما تقوم به الصين ضد المسلمين الإيغور هو إبادة جماعية

7 – يوليو – 2020

قالت صحيفة “واشنطن بوست” إن ما يحدث في إقليم تشنجيانغ (تركستان الشرقية)، غربي الصين هو إبادة، مشيرة إلى أن ما عُرف حتى الآن حول اضطهاد الصين للمسلمين الأويغور وبقية المسلمين في إقليم شنجيانغ ركز على “الإبادة الثقافية”: معسكرات بهدف محو لغتهم وتقاليدهم وطريقة حياتهم.

وكان هذا اضطهادا وحشيا وقاسيا بحد ذاته، ولكن أدلة جديدة ظهرت حول فرض الصين نوعا من الإبادة الديمغرافية وإجبار المسلمين على تخفيف عدد الأولاد ومنع الحمل في محاولة لتقليل عددهم.…Read More

محور العار، يوليو 2020.. الدول التي دعمت الصين في هونغ كونغ

عرضت ممثلة كوبا القرار المؤيد لـ CCP الذي يضم 53 دولة في مجلس حقوق الإنسان في جنيف (من تلفزيون الأمم المتحدة على شبكة الإنترنت)

عرضت ممثلة كوبا القرار المؤيد لـ CCP الذي يضم 53 دولة في مجلس حقوق الإنسان في جنيف (من تلفزيون الأمم المتحدة على شبكة الإنترنت)

  عرضت ممثلة كوبا القرار المؤيد لـ CCP الذي يضم 53 دولة في مجلس حقوق الإنسان في جنيف (من تلفزيون الأمم المتحدة على شبكة الإنترنت)

  في١يوليو٢٠٢٠، وقعت 53 دولة (بما في ذلك الصين) على قرار قدمته كوبا في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف يشيد بالصين لإقرار قانون الأمن القومي لهونج كونج. تم نشر قائمة أولئك الذين أصبحوا جزءًا من محور العار الجديد هذا- وهو اسم Bitter Winter الذي تم إنشاؤه أصلاً لأولئك الذين يدعمون الاضطهاد الصيني للمسلمين في شينجيانغ- (تركستان الشرقية)

 بيتر ونتر:

  الصين، أنتيغوا وبربودا، البحرين، بيلاروس، بوروندي، كمبوديا، الكاميرون، جمهورية أفريقيا الوسطى، جزر القمر، الكونغو – برازافيل، كوبا، جيبوتي، دومينيكا، مصر، غينيا الاستوائية، إريتريا، الغابون، غامبيا، غينيا، غينيا بيساو، إيران العراق، الكويت، لاوس، لبنان، ليسوتو، موريتانيا، المغرب، موزمبيق، ميانمار، نيبال، نيكاراغوا، النيجر، كوريا الشمالية، عمان، باكستان، فلسطين، بابوا غينيا الجديدة، المملكة العربية السعودية، سيراليون، الصومال، جنوب السودان، سريلانكا، السودان، سورينام، سوريا، طاجيكستان، توغو، الإمارات العربية المتحدة، فنزويلا، اليمن، زامبيا وزيمبابوي.…Read More