حركة الأويغور تطالب مجلس حقوق الإنسان باتخاذ إجراءات أقوى بمناسبة مرور عام على صدور التقرير

بيان صحفي لحركة الأويغور

31 2023 أغسطس

sabrina@campaignforuyghurs.org

www.campaignforuyghurs.org

 

 

تستمر حركة الأويغور في دعوتها إلى العمل العالمي والمساءلة عن أزمة حقوق الإنسان المتصاعدة في تركستان الشرقية، في ضوء الذكرى السنوية الأولى لتقرير المفوضية السامية لحقوق الإنسان بشأن تقييم المخاوف المتعلقة بحقوق الإنسان. أصدرت المفوضية السامية لحقوق الإنسان هذا التقرير في 31 أغسطس 2022، وخلصت إلى أن “معاملة الأويغور وغيرهم من المسلمين الأتراك في شينجيانغ (تركستان الشرقية)، قد ترقى إلى مستوى جرائم ضد الإنسانية.”

وعلى الرغم من نشر هذا التقرير، لم يتغير الكثير. وفي هذا الحدث الهام، تدعو حركة الأويغور مرة أخرى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إلى تكثيف جهوده واتخاذ إجراءات صارمة ضد الحكومة الصينية. تحث حركة الأويغور مجلس حقوق الإنسان على:

أولا: إنشاء آلية مستقلة وشفافة لإجراء تحقيق شامل في الجرائم المرتكبة ضد الأويغور وغيرهم من الشعوب المسلمين الأتراك، وضمان محاسبة المسؤولين عنها أمام المحاكم الدولية. يجب منح الوصول غير المقيد إلى تركستان الشرقية للمحققين المستقلين من أجل إجراء تحقيق شامل في الإبادة الجماعية المستمرة للأويغور. وبدون الوصول غير المقيد، يكاد يكون من المستحيل جمع معلومات دقيقة، وتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان، وضمان مساءلة مرتكبي هذه الجرائم المروعة.

ثانيا: تعزيز الاعتراف بالأزمة الخطيرة لحقوق الإنسان في تركستان الشرقية وزيادة الوعي العالمي بخطورة الوضع.

ثالثا: حشد المجتمع الدولي، بما في ذلك الدول الأعضاء والمنظمات الدولية، لممارسة ضغوط دبلوماسية كبيرة على الحكومة الصينية من أجل تغيير فوري في سياساتها وممارساتها.

رابعا: الدعوة إلى الإغلاق الفوري لمراكز الاحتجاز خارج نطاق القضاء والإفراج عن جميع الأفراد المحتجزين تعسفياً.

خامسا: مراقبة امتثال الصين للمعايير الدولية لحقوق الإنسان والإبلاغ عنها علنًا والالتزام بتقديم بيانات وتحديثات منتظمة بشأن الوضع في تركستان الشرقية.

وقالت المديرة التنفيذية روشان عباس: “من المحبط للغاية أن نرى أن استجابة المجتمع الدولي لم ترق إلى مستوى محاسبة الصين بشكل فعال على المظالم المروعة التي استمرت حتى بعد صدور تقرير المفوضية السامية لحقوق الإنسان. منذ ما يقارب من خمس سنوات مؤلمة، تم احتجاز أختي ظلماً، وهو ما كان بمثابة تذكير صارخ بالمعاناة الطويلة التي تتحملها عائلات لا حصر لها. إن سياسات الإبادة الجماعية التي تنتهجها الحكومة الصينية والتي تتميز بشبكة من المراقبة الجماعية والاعتقالات التعسفية والعمل القسري والاستيعاب الثقافي المنهجي، لا تزال مستمرة بلا هوادة، في حين تظل العواقب المتوقعة بعيدة المنال.”

وتؤكد حركة الأويغور أن أزمة حقوق الإنسان في تركستان الشرقية تتطلب اهتماما عاجلا من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والدول الأعضاء. تحث حركة الأويغور مجلس حقوق الإنسان التابع على الوفاء بولايته كحارس لحقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم من خلال حماية حقوق وكرامة شعب الأويغور.

Share

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

Campaign for Uyhgurs

We defend the human rights of uyghur people and the free world by exposing and confronting the chinese government's genocide, and empowering uyghur women and youth in the diaspora.

بحث جديد يكشف عن محاولات الحزب الشيوعي الصيني لإخفاء العمل القسري للأويغور على مرأى من الجميع

بيان صحفي لحركة الأويغور 25 2023 أوكتوبر sabrina@campaignforuyghurs.org www.campaignforuyghurs.org   ترحب حركة الأويغور بالمقال البحثي الجديد الذي نشره اليوم الدكتور أدريان زينز، زميل أول في مؤسسة ضحايا الشيوعية

حركة الأويغور تدين الحكومة الصينية بالحكم المؤبد على العالمة الأويغورية رحيلة داوود

بيان صحفي لحركة الأويغور 21 2023 سبتمبر sabrina@campaignforuyghurs.org www.campaignforuyghurs.org   تشعر حركة الأويغور بالانزعاج الشديد من الأخبار الأخيرة التي تفيد بالحكم المؤبد على العالمة الأويغورية الموقرة، الأستاذة رحيلة

حركة الأويغور تطالب بالإفراج الفوري عن الدكتورة جولشان عباس في الذكرى الخامسة لحبسها الظالم

بيان صحفي لحركة الأويغور 12 2023 سبتمبر sabrina@campaignforuyghurs.org www.campaignforuyghurs.org   حركة الأويغور تطالب بالإفراج الفوري عن الدكتورة جولشان عباس، في الذكرى الخامسة لحبسها الظالم من قبل النظام الصيني.