تقرير: المسلمون في تركستان الشرقية يواجهون شكلاً حديثاً من العبودية

أفاد تقرير صادر عن مكتب الأمم المتحدة يوم الثلاثاء أن الأقليات في تركستان الشرقية تعمل قسرياً وضد إرادتها وتواجه العنف الجسدي والجنسي والمعاملة اللاإنسانية أو المهينة فيما يشكل شكلاً حديثاً من أشكال العبودية.

في التقرير المكون من 20 صفحة، قال تومويا أوبوكاتا، مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بأشكال الرق المعاصرة، أنه يتم استغلال الأويغور والقازاق والأقليات الأخرى كعمالة قسرية في قطاعات مثل الزراعة والتصنيع.

يتم احتجاز الأويغور وإخضاعهم للتعيينات في العمل بموجب نظام التعليم والتدريب على المهارات المهنية الذي تفرضه الدولة وبرنامج التخفيف من حدة الفقر الذي يضع العمال الريفيين الفائضين في قطاعات تفتقر إلى الموظفين.

توجد تدابير مماثلة في التبت المجاورة، حيث حول برنامج نقل العمالة المكثف المزارعين التبتيين والرعاة وغيرهم من العمال الريفيين إلى وظائف منخفضة المهارة ومنخفضة الأجور، وفقاً للتقرير، الذي نُشر للدورة 51 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يمتد من 12 سبتمبر إلى 7 أكتوبر.

يقول التقرير في إشارة إلى تركستان الشرقية في حين أن هذه البرامج قد تخلق فرص عمل للأقليات وتعزز دخولهم، كما تدعي الحكومة، فإن المقرر الخاص يرى أن مؤشرات العمل القسري التي تشير إلى طبيعة العمل القسرية الذي تؤديه المجتمعات المتضررة كانت موجودة في كثير من الحالات.

ويضيف التقرير بأن العمال يعانون من المراقبة المفرطة، وظروف المعيشة والعمل التعسفية، وتقييد الحركة من خلال الاعتقال، والتهديدات، والعنف الجسدي و/ أو الجنسي، وغير ذلك من المعاملة اللاإنسانية أو المهينة.

وقالت في بعض الحالات إن الظروف التي يواجهها العمال قد ترقى إلى مستوى الاسترقاق كجريمة ضد الإنسانية، وتستحق مزيداً من التحليل المستقل.

اعتقلت الحكومة الصينية ما يقدر بنحو 1.8 مليون من الأويغور والأقليات المسلمة في شبكة واسعة من معسكرات “إعادة التعليم” التي تقول بكين إنها تهدف إلى منع التطرف الديني والإرهاب في المنطقة. كان العمل القسري جزءاً رئيسياً من القمع المنهجي للمجموعات.

يأتي تقرير أوبوكاتا في الوقت الذي تنتظر فيه جماعات نشطاء الأويغور صدور تقرير متأخر عن انتهاكات حقوق الإنسان في تركستان الشرقية من قبل مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليت، التي أبلغت مجلس حقوق الإنسان في سبتمبر 2021 أن مكتبها على وشك الانتهاء من تقييم انتهاكات حقوق الإنسان في تركستان الشرقية. بعد ثلاثة أشهر، قال متحدث باسم التقرير إن التقرير سيصدر في غضون أسابيع، وصدر أخيرا.

وأثارت باتشليت غضب مجموعات الناشطين الأويغور بعد أن قامت بزيارة الصين، بما في ذلك تركستان الشرقية، في أواخر مايو، مكررة تأكيد الصين أن معسكرات الاعتقال، التي أشارت إليها بكين على أنها مراكز تدريب مهني، قد أُغلقت جميعها. واستنكرت الجماعات زيارة باتشيليت باعتبارها فرصة دعائية سمحت للصين بتبييض جرائمها ضد الإنسانية والإبادة الجماعية ضد الأويغور.

أعلنت الولايات المتحدة والهيئات التشريعية في العديد من الدول الغربية أن قمع الصين في تركستان الشرقية يشكل إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية.

صرح دولقون عيسى، رئيس المؤتمر العالمي للأويغور (WUC)، لإذاعة آسيا الحرة إن إصدار تقرير الأمم المتحدة حول أشكال الرق المعاصرة مهم للغاية في وقت بذلت فيه الصين كل ما في وسعها لمنع نشر تقرير الأويغور من قبل مكتب المفوض السامي للأمم المتحدة باتشيليت.

وقال إن النتائج التي توصل إليها تقرير أوبوكاتا عن وجود العمل القسري، وحتى العبودية، في تركستان الشرقية تُظهر الجرائم التي ترتكبها الصين ضد الأويغور.

وقالت الحملة من أجل الأويغور (CFU) ومقرها واشنطن العاصمة إن التقرير كان تقييماً مهماً للغاية وشاملاً.

قالت روشان عباس، المدير التنفيذي لـ CFU، في بيان: لقد قلنا للعالم منذ سنوات أن الصين تستخدم عبودية الأويغور كأداة أساسية وتمكين الاقتصاد الصيني وجعل الإبادة الجماعية للأويغور مشروعاً مربحاً.

وقالت: لقد شعرنا بالاطمئنان أن نرى الأمم المتحدة تعترف أخيراً بمدى حدوث هذه الفظائع. الآن هناك حاجة لاتخاذ إجراءات ملموسة لمحاسبة الحزب الشيوعي الصيني على هذه الجرائم بناءً على هذه النتائج الأخيرة.

قام أدريان زينز، الباحث في مؤسسة ضحايا الشيوعية التذكارية ومقرها واشنطن العاصمة والخبير في تركستان الشرقية، بوصف التقرير بأنه بيان قوي أعرب فيه المقرر عن وجود أدلة معقولة لاستنتاج وجود العمل القسري في تركستان الشرقية وأيضاً برنامج مشابه موجود في التبت.

وقال لإذاعة آسيا الحرة ثم يقول في بعض الحالات أن الوضع قد يصل إلى حد العبودية كجريمة ضد الإنسانية. هذا هو الشكل الأقوى. هذا نوع من التقييم الرسمي على مستوى عالٍ للغاية.

وأشار زينز إلى أن تقرير أوبوكاتا يأتي بعد أربعة أيام تقريباً من مصادقة الصين على اتفاقيتين من اتفاقيات منظمة العمل الدولية بشأن العمل القسري، أحدهما مصمم لمواجهة العمل القسري الذي ترعاه الدولة، ويُحظر استخدامه لأهداف سياسية وللتنمية الاقتصادية.

تحظر الاتفاقية الأخرى استخدام العمل القسري بجميع أشكاله وتطالب الدول الأطراف بمعاقبة ممارسات العمل القسري باعتباره جريمة جنائية.

ترجمه إذاعة آسيا الحرة لقسم الأويغور.

تقرير: المسلمون في تركستان الشرقية يواجهون شكلاً حديثاً من العبودية

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.