بعد مرور 34 عام – حركة الأويغور تستذكر مجزرة بارين

بيان صحفي لحركة الأويغور

أبريل 4، 2024

contact@campaignforuyghurs.org

www.campaignforuyghurs.org

 

واشنطن العاصمة – تحيي حركة الأويغور ذكرى الأحداث المأساوية التي وقعت في الخامس من أبريل عام 1990، في بارين، تركستان الشرقية، حيث أدى القمع العنيف الذي مارسته الحكومة الصينية ضد المتظاهرين الأويغور إلى مذبحة شوهت الذاكرة الجماعية لمجتمع الأويغور. واليوم، بمناسبة الذكرى السنوية الرابعة والثلاثين لهذه المجزرة، نستذكر شجاعة وعزيمة أولئك الذين دفعوا الثمن الأعظم للدفاع عن حرياتهم الأساسية ضد الحكم الاستبدادي للحزب الشيوعي الصيني وأعمال الإرهاب غير المقيدة

في مثل هذا اليوم من عام 1990، قوبل الاحتجاج السلمي – ضد سياسة الطفل الواحد القاسية – الذي طالب بوضع حد لعمليات الإجهاض القسري برد فعل عنيف غير مبرر من قبل “جيش التحرير الشعبي الصيني”، والذي بلغ ذروته بمقتل وإصابة عدد لا يحصى من المتظاهرين الأويغور. وأيضا، تم اعتقال عدد كبير من المتظاهرين الأويغور ظلما وحكم عليهم بأحكام مطولة من قبل محاكم فاسدة

صرحت المديرة التنفيذية روشان عباس قائلة: “إننا نتذكر ونعرب عن احترامنا الأبدي للأرواح الضائعة في بارين، التي كانت جريمتها الوحيدة هي الدفاع عن نفسها من الظلم وحماية حقوق نساء الأويغور. إن روحهم باقية في نضالنا الإنساني الجماعي لفضح جرائم الحزب الشيوعي الصيني والدفاع عن حقوق الأويغور. إن مجزرة بارين هي تذكير خطير بعواقب التقاعس عن العمل في مواجهة الطغيان”

إن مذبحة بارين هي مثال شرير على تكتيكات الحزب الشيوعي الصيني القاسية التي تهاجم المطالب المشروعة لشعبه من أجل الكرامة وحقوق الإنسان الأساسية. إن هذا العمل القمعي وما تلا ذلك من خسارة في الأرواح والحرية يرمز إلى التضحيات التي قدمها الرجال والنساء الشجعان في نضالهم الذي لا يتزعزع والتزامهم بالدفاع عن حقوقهم الإنسانية. تسلط مجزرة بارين الضوء على وجه التحديد على التضحيات التي قدمتها نساء الأويغور، اللاتي كن هدفًا رئيسيًا للحزب الشيوعي الصيني في محاولتها للسيطرة على معدلات مواليد الأويغور وارتكاب إبادة جماعية ضد شعب الأويغور. إنه يقدم أدلة وافرة على أن ممارسات الإبادة الجماعية ضد نساء الأويغور كانت سائدة لعقود من الزمن قبل “حملة الضرب الصارمة ضد الإرهاب العنيف” التي قام بها النظام الإرهابي للحزب الشيوعي الصيني

وبروح تكريم إرث أولئك الذين وقفوا بشجاعة ضد الطغيان، تدعو حركة الأويغور المجتمع العالمي إلى الانضمام إلينا في إدانة الحزب الشيوعي الصيني والدعوة إلى العدالة لمنع تكرار مثل هذه المجازر مرة أخرى. وكان احتجاج بارين في الأساس رداً على عمليات الإجهاض القسري الذي هو انتهاك خطير لحقوق الإنسان. وفي ضوء ذلك، تدعو حركة الأويغور منظمات حقوق المرأة إلى الضغط على الحزب الشيوعي الصيني لوقف سياسات القمع والإبادة الجماعية المستمرة التي تستهدف النساء. تتوافق هذه الدعوة للعمل مع الاحتفال الأخير باليوم العالمي للمرأة، مع التأكيد على مسؤوليتنا الجماعية لمساعدة شعب الأويغور

وإحياءً لهذه المناسبة المأساوية، ستنظم حركة الأويغور مع مؤتمر الأويغور العالمي ومركز الدراسات الأويغورية وأكاديمية الأويغور مظاهرة أمام السفارة الصينية في واشنطن العاصمة يوم 5 أبريل 2024 الساعة 6:30 مساءً، التفاصيل يمكن العثور عليها على هذا الرابط

Share

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

Campaign for Uyhgurs

We defend the human rights of uyghur people and the free world by exposing and confronting the chinese government's genocide, and empowering uyghur women and youth in the diaspora.

بحث جديد يكشف عن محاولات الحزب الشيوعي الصيني لإخفاء العمل القسري للأويغور على مرأى من الجميع

بيان صحفي لحركة الأويغور 25 2023 أوكتوبر sabrina@campaignforuyghurs.org www.campaignforuyghurs.org   ترحب حركة الأويغور بالمقال البحثي الجديد الذي نشره اليوم الدكتور أدريان زينز، زميل أول في مؤسسة ضحايا الشيوعية