التأمل في رمضان: دعوة للعمل ضد اضطهاد الأويغور

بيان صحفي لحركة الأويغور

مارس 11، 2024

contact@campaignforuyghurs.org

www.campaignforuyghurs.org

 

تعرب حركة الأويغور عن تمنياتها القلبية للمسلمين حول العالم في شهر رمضان وتدعو إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لإنهاء معاناة الأويغور. يعد شهر رمضان المبارك مكونًا أساسيًا في العقيدة الإسلامية، وهو شهر الإثراء الروحي والصيام والإخلاص لله والإنسانية

كما أن شهر رمضان المبارك مرادف للتعذيب الشديد والمصاعب التي يرتكبها الحزب الشيوعي الصيني، وهو يشن حربًا وحشية على الإسلام وسط الإبادة الجماعية المستمرة للأويغور. ويعتبر الحزب الشيوعي الصيني بشكل مثير للسخرية أن أي تعبير علني عن العقيدة الإسلامية بأنه “تطرف ديني” ويحظر الممارسات الدينية بين الأويغور، بما في ذلك الصيام، واقتناء المصحف، وأداء الصلاة. خلال شهر رمضان، يضطر الأويغور إلى التخلي عن صيامهم، واستهلاك المنتجات غير الحلال (المحظورة)، والمشاركة في أنشطة أخرى تتعارض مع عقيدتهم. وإذا رفضوا، فإنهم يتعرضون لعقوبة شديدة

في الأيام الأخيرة التي سبقت شهر رمضان المبارك، أكد مسؤول الحزب الشيوعي الصيني، ما زينغروي، على حتمية “تصيين” الإسلام (إضفاء الطابع الصيني على الإسلام) في منطقة الأويغور. ويشير بيانه الذي صدر خلال الجلسات البرلمانية السنوية للصين في بكين، بشكل صارخ إلى أن الحزب الشيوعي الصيني سيواصل إبادة الأويغور الجماعية وحربه القاسي على الدين

تؤكد روشان عباس، المديرة التنفيذية لحركة الأويغور، أنه “في شهر رمضان هذا العام، من الضروري للمجتمع الإسلامي العالمي والمدافعين عن حقوق الإنسان أن يتحدوا في الدعوة إلى إنهاء الإبادة الجماعية للأويغور التي يرتكبها النظام الصيني. بالنسبة للأويغور، يتميز شهر رمضان بالمعاناة الشديدة، والمراقبة واسعة النطاق، والقمع الذي لا ينضب. وفي هذا العام، ازداد الوضع تأججاً بسبب تصريحات ما زينغروي الجريئة حول حتمية تصيين الإسلام في تركستان الشرقية. كما نرى، فإن الصمت المدوي للمجتمع الدولي لم يؤد إلا إلى تشجيع الحزب الشيوعي الصيني على الإعلان علنًا عن جرائمه. لا يمكن للأويغور، والعالم بأسره، أن يطيق رمضان آخر حيث يقف المجتمع العالمي مكتوف الأيدي في مواجهة حرب الحزب الشيوعي الصيني على الحرية الدينية”

تدعو حركة الأويغور القادة الدوليين والحكومات والمجتمع الإسلامي العالمي إلى اتخاذ إجراءات حاسمة لوقف سياسة الإبادة الجماعية التي ينتهجها الحزب الشيوعي الصيني. وتؤكد حركة الأويغور من جديد أن معاناة الأويغور خلال شهر رمضان هي مسؤولية جماعية ليس فقط للمسلمين ولكن أيضًا لعالم ملتزم بالحرية الدينية

حركة الأويغور هي منظمة غير ربحية مقرها واشنطن، الولايات المتحدة ملتزمة بإسماع أصوات الأويغور وزيادة الوعي بالفظائع التي ترتكب في منطقة الأويغور. تقديراً لجهودنا، حصلت المنظمة على جائزة الشجاعة الديمقراطية العالمية في يوليو 2021 وتم ترشيحها لجائزة نوبل للسلام في عام 2022

Share

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp

Campaign for Uyhgurs

We defend the human rights of uyghur people and the free world by exposing and confronting the chinese government's genocide, and empowering uyghur women and youth in the diaspora.

رئيس أمن الحزب الشيوعي الصيني يدعو إلى استمرار سياسات الإبادة الجماعية في تركستان الشرقية تحت ستار مكافحة الإرهاب

  بيان صحفي لحركة الأويغور مايو 28، 2024 contact@campaignforuyghurs.org www.campaignforuyghurs.org   واشنطن العاصمة – تشعر حركة الأويغور بالقلق من البيان الأخير الصادر عن تشن ون تشينغ، أمين لجنة