أساليب مريبة لإبادة أجيال الأويغور و القازاق المسلمة في تركستان الشرقية

أساليب مريبة لإبادة أجيال الأويغور و القازاق المسلمة في تركستان الشرقية

عاصم يلماز

يُحكى في فيلم “شجاع القلب” للمخرج والممثل الأمريكي ميل جيبسون الذي حصل على جائزة الأوسكار في عام 1995 أن إنجلترا مارس طريقة مستخدمة في العصور القديمة لكسر مقاومة الشعب الاسكتلندي لملك إنجلترا.  وفقًا للسيناريو, في حالة زواج الاسكتلنديين مُنح الملوك وأربابهم الحق في قضاء  “حق الليلة الأولى” بعد الزفاف مع النساء المتزوجات في الأماكن التي يحتلونها. بهذا التكتيك ، سيقطع ملك إنجلترا روابط الدم مع أسلاف الاسكتلنديين.  بالرغم من أن المؤرخين لا يمكنهم الاتفاق بشكل كامل على ما إذا كان “حق الليلة الأولى” قد تم تطبيقه أنذاكك ولكن أولئك الذين سيكتبون  تاريخ هذه الأيام في المستقبل سوف يسجلون بأن الصين قد طبقت طريقة مماثلة. لأن اليوم ، يجبر الحزب الشيوعي الصيني 1.1 مليون صيني ملحد على العيش معًا مع المسلمين الأويغور و القازاق في بيوتهم و مساكنهم لتدميرالأخلاق و تكسيرالروابط و الروح الإسلامية في تركستان الشرقية. و لقد طبقت نظام بكين ما يسمى سياسة ألإقتران و الزواج القسري. كما أجبر النساء لأخذ الأدوية القسرية للحد من معدلات ولادات النساء اللواتي يعشن في معسكرات الاعتقال. لكن رغم ذالك لا تزال الصين لمخادعة العالم و إقناعهم بأن ما يمارسونها هي لتطوير “ألعائلة”.

تم إسكان مليون الهان الشيوعي الملحد في منازل المسلمين

من المعروف أن ظلم واضطهاد الحزب الصيني الشيوعي على المسلمين في تركستان الشرقية يزداد سوءًا يومًا بعد يوم لسنوات طويلة. بينما يقاتل العالم كله ضد الفيروس التاجي ، تواصل الصين ، و هي مصدر الفيروس ، جهودها لتدميرقيم الشعب الأويغورالمسلم  وكأن شيئًا لم يحدث. لهذا ، تم سجن حوالي 3 مليون من الأويغور في معسكرات الاعتقال . يستمر إرسال الزوج والزوجة أو كليهما إلى معسكرات الاعتقال من كل منزل. أولئك الذين لا يذهبون إلى معسكرات الاعتقال ولكن يتم اعتقالهم أيضًا في منازلهم. وفقا لأخبار قناة بلومبرج نيوز ، تم توطين 1.1 مليون صيني ملحد في منزل الأويغور حتى الآن. وهذا يعني أن النساء الأويغور يضطررن لمشاركة المنزل نفسه أو حتى نفس السرير مع الرجال الأجانب. تشيرمديرة حركة الأويغور روشه ن عباس إلى أن “برنامج “ألإقتران و الزواج القسري”  يمهد الطريق للاغتصاب الجماعي.

وأعلنت إذاعة آسيا الحرة تقريراً أنها استكشفت الموضوع ، “تم إسكان الرجال الصينيين” كأقارب “في منازل الأويغور وكلفوهم بتقاسم نفس السرير مع نساء الأويغور”. طما يشير التقرير المذكور إلى أن برنامج التوأمة والأسرة هو مجرد واحد من ضغوط الصين على الأويغور. الهدف من البرنامج هو وضع “حصان طروادة” في منازل شعب تركستان الشرقية الذين تم استدعاؤهم بالفعل إلى مراكز الشرطة لمحاسبتهم، وإبقائهم تحت المراقبة على مدار الساعة كل يوم. الغرض هو تدمير قيم الأسرة وإزالة أجيال الأويغور بالقوة.

تم إسكان الرجال الصينيين  في مدينة ينحصار الذي يقع في منطقة كاشغر في بيوت و مساكن 70-80 امرأة تمت إدانة و حبس أزواجهن في معسكرات الاعتقال. هذا هو مثال أخر على تنفيذ البرنامج في تركستان الشرقية . كما هو الحال في مدينة خوتن, يأتي هؤلاء “الأقارب” الي بيوت و منازل المسلمين و معهم لحوم الخنزير و مشروبات الكحول و هم يقيمون معاً و ينامون في  سريرهم. كما أنهم يجبرون المسلمين أكل لحوم الخنزير و تناول الكحول . يجمع و يراقب الصينيون في أثناء إقامهم في منازل المسلمين كل معلومات بخصوص حياتهم اليومية و خاصة الدينية. من المستحيل على الشخص تحمل مثل هذه الطريقة لكن لوأنهم قاطعوا او إمتنعوا ذالك  فيتم القبض عليهم وحبسهم في معسكرات الاعتقال. تُعرف منظمة هيومن رايتس ووتش هذا النظام بأنه “طريقة الغزوالعميق لممارسات الاستيعاب القسري”. وكما أكد رئيس المؤتمر العالمي للأويغور السيد دولقون عيسى ، فإن البرنامج المعني “ليس أكثر من تدمير قيم كونك عائلة”.

التعذيب المنظم و التحرشات

حتى أن الإدارة الشيوعية تعلن على التلفزيون الحكومي لترغيب رجال صينيين يذهبون إلى تركستان الشرقية و يتم نشر البرامج التي تشجعهم للإستيطان هناك .  سجلت وزارة الخارجية الأمريكية أيضًا أن الرجال يُعرض عليهم الوظائف والمال ومكان للإقامة مجاناً في واقع الأمر.

كشفت تصريحات ميهريغول تورسون ، التي اعطت شهادتها أمام الكونغرس الأمريكي ، أن ظروف الأيغور لا يختلف عن ظروف اليهود تحت  النازيين. كان سايراغول ساويتباي في حديث مع هآرتس تقول إن  النساء أجبرت على حقن المخدرات حتى تم هدم قدراتهن في الإنجاب كما أنها رأت حراس الأمن يئتون في المساء و يغتصبون الفتيات الصغيرات في الجناح أمام مشاهدة النساء الأخريات.

في وقت لاحق ، بدأت حوادث التحرش هذه تحدث خارج معسكرات الاعتقال. واقتيدت نساء الأويغور قسراً إلى مركز الشرطة وتعرضن للتحرش. كانت هناك قاعدة واحدة فقط لهم ، “الهان الصينيون كانوا دائمًا على حق” ، تمامًا كما هو الحال في فيلم

“شجاع القلب”. مع الأسف الشديد العالم يسكت فلا تسكت انت!

(ترجمه عبد الحكيم إدريس)